انسحبت أوكرانيا من أفدييفكا وجاء الانسحاب بعد يوم من قيام الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي برحلة أخرى إلى أوروبا الغربية، على أمل الضغط على حلفاء بلاده الغربيين لمواصلة تقديم الدعم العسكري.

وأعلن قائد الجيش الأوكراني الجديد بأنه يسحب قواته من مدينة أفدييفكا في شرق أوكرانيا، حيث يقاوم المدافعون الذين يفوق عددهم هجومًا روسيًا لمدة أربعة أشهر.

ويعد التوقيت حاسما حيث تبحث روسيا عن دفعة معنوية قبل الذكرى السنوية الثانية لغزو موسكو واسع النطاق لأوكرانيا في 24 فبراير والانتخابات الرئاسية في روسيا في مارس.

تحقيق الاستقرار

وفي بيان قصير نُشر على فيسبوك، قال القائد الأوكراني الكولونيل جنرال أولكسندر سيرسكي إنه اتخذ قرارًا بتجنب التطويق و«الحفاظ على حياة وصحة الجنود».

وأضاف القائد الأعلى أن القوات تتحرك نحو «خطوط أكثر ملاءمة».«لقد أدى جنودنا واجبهم العسكري بكرامة، وفعلوا كل ما في وسعهم لتدمير أفضل الوحدات العسكرية الروسية، وألحقوا بالعدو خسائر كبيرة من حيث القوة البشرية والمعدات».وجاء في البيان: «نحن نتخذ الإجراءات اللازمة لتحقيق الاستقرار في الوضع والحفاظ على مواقفنا».وكان هذا أول اختبار كبير لسيرسكي منذ تعيينه قائدا جديدا للجيش الأوكراني الأسبوع الماضي.

وفي منصبه السابق كقائد للقوات البرية الأوكرانية، واجه انتقادات بسبب تمسكه بمدينة باخموت لمدة تسعة أشهر، وهو الحصار الذي أصبح أطول معركة دموية في الحرب، وكلف أوكرانيا غالياً، ولكنه أدى أيضاً إلى استنزاف القوات الروسية.

وضع متدهور

وفي الأيام الأخيرة، ظهرت تقارير تفيد بأن القوات الأوكرانية في أفدييفكا تواجه وضعاً متدهوراً.وقال روديون كودرياشوف، نائب قائد اللواء الهجومي الثالث، إن القوات الأوكرانية لا تزال صامدة أمام هجوم نحو 15 ألف جندي روسي، لكنه توقع أن يصبح الوضع «حرجًا قريبًا».

وأضاف لـAP: «العدو يحاول اختراق دفاعاتنا وفي بعض الأماكن تجاوز مواقعنا».

وقال اللواء الثالث على حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي إن جنوده كانوا في مصنع أفدييفكا الضخم لفحم الكوك. و إن الطائرات الحربية الروسية تسقط نحو 60 قنبلة يوميا وتقصف المنطقة بلا هوادة وتشن هجمات بالمدرعات والمشاة. القنابل الانزلاقية

وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن قوات الكرملين تستخدم على نطاق واسع القنابل الانزلاقية التي تطلقها الطائرات، والتي تطير بزاوية أقل عمقا، لضرب المواقع الأوكرانية.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض إن القوات الروسية بدأت في التغلب على الدفاعات الأوكرانية في المدينة الشرقية. وقال إن أفدييفكا معرضة لخطر السقوط في أيدي روسيا، وهو تطور ألقى باللوم فيه «إلى حد كبير» على حقيقة نفاد ذخيرة المدفعية لدى القوات الأوكرانية.

والولايات المتحدة هي أكبر داعم منفرد لأوكرانيا لكن نحو 60 مليار دولار لكييف تعرقل بسبب الخلافات السياسية بين المشرعين الأمريكيين.

انتصار رمزي

قال معهد دراسة الحرب، وهو مركز أبحاث في واشنطن، إن الاستيلاء على أفدييفكا سيكون بمثابة انتصار رمزي للكرملين ولن يحدث تغييرات كبيرة على خط الجبهة الذي يبلغ طوله 1500 كيلومتر (930 ميلاً) والذي بالكاد تزحزحت في الأشهر الأخيرة.

وقال المعهد في تقييمه: «إن الاستيلاء الروسي المحتمل على أفدييفكا لن يكون ذا أهمية من الناحية العملياتية، ومن المرجح أن يقدم للكرملين انتصارات إعلامية وسياسية فورية».

وأضاف: «من غير المرجح إلى حد كبير أن تحقق القوات الروسية تقدمًا سريعًا مهمًا من الناحية العملياتية من أفدييفكا إذا استولت على المستوطنة، كما أن الاستيلاء الروسي المحتمل على أفدييفكا على الأكثر سيهيئ الظروف لتحقيق المزيد من المكاسب التكتيكية المحدودة».

أفدييفكا:

تقع في الضواحي الشمالية لمدينة دونيتسك

تم تحصينها بشكل كبير بشبكة من الأنفاق والتحصينات الخرسانية

معرضة منذ البداية لخطر السقوط في أيدي روسيا بسبب نفاد ذخيرة المدفعية لدى القوات الأوكرانية.

هي مدينة تقع في منطقة تحمل الاسم نفسه وتحتلها القوات الروسية جزئيًا.

يمكن أن يكون الاستيلاء على أفدييفكا بمثابة دفعة في الوقت المناسب لموسكو، وبمثابة نقطة انطلاق للتوغل بشكل أعمق في المنطقة.

لا يزال أقل من 1000 شخص في المدينة، وفقًا لحاكم إقليم دونيتسك، فاديم فيلاشكين.

كان عدد سكانها قبل الحرب يبلغ حوالي 31 ألف نسمة.