كثف العدوان الإسرائيلي قصفه على ثاني أكبر مدينة في غزة وما حولها وأرسلت سيارات الإسعاف والسيارات الخاصة مسرعة إلى مستشفى محلي لنقل الجرحى في مرحلة دموية جديدة من الحرب.

وتحت ضغط الولايات المتحدة لمنع وقوع مزيد من الخسائر البشرية في الصراع مع حماس، تقول إسرائيل إنها أصبحت أكثر دقة مع توسيع هجومها على جنوب غزة بعد محو جزء كبير من الشمال، لكن الفلسطينيين يقولون إنه لا توجد مناطق يشعرون فيها بالأمان، وعديد منهم ويخشى أنهم إذا غادروا منازلهم فلن يسمح لهم بالعودة أبداً.

وقد أدى القصف الجوي والهجوم البري بالفعل إلى نزوح ثلاثة أرباع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من منازلهم - كما أن الأوامر الجديدة بإخلاء المناطق المحيطة بخان يونس تضغط على الناس في مناطق أصغر من أي وقت مضى في الشريط الساحلي الصغير بالفعل.

150 دبابة

وأظهرت صور الأقمار الصناعية نحو 150 دبابة وناقلة جند مدرعة ومركبات أخرى إسرائيلية على بعد أقل من 6 كيلومترات (4 أميال) شمال قلب المدينة.

وأمرت إسرائيل بإخلاء شامل لشمال قطاع غزة في الأيام الأولى للحرب ومنعت من غادروا العودة. وفي الجنوب، أمرت الناس بالخروج من نحو عشرين حيًا في خان يونس وما حولها. وقد أدى ذلك إلى تقليص المساحة التي يمكن للمدنيين اللجوء إليها في وسط وجنوب غزة بأكثر من الربع.

وقال لين هاستينغز، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية،: «لا يوجد مكان آمن في غزة، ولم يعد هناك مكان نذهب إليه». «الشروط المطلوبة لتوصيل المساعدات لشعب غزة غير موجودة. إذا كان ذلك ممكنا، فإن سيناريو أكثر جهنمية على وشك أن يتكشف.

وتقول إسرائيل إنها يجب أن تفكك البنية التحتية العسكرية الواسعة لحماس وإزالتها من السلطة من أجل منع تكرار هجوم 7 أكتوبر الذي أشعل فتيل الحرب.

عدد مجهول

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جيك سوليفان، الإثنين، إنه من السابق لأوانه إصدار حكم على العمليات الإسرائيلية، لكن من غير المعتاد أن يحدد الجيش الحديث مناطق محددة للمناورات البرية المتوقعة ويطلب من الناس الخروج.

وتحذر المنشورات التي أسقطها الجيش الإسرائيلي على خان يونس في الأيام الأخيرة الناس من التوجه جنوبا نحو الحدود مع مصر، لكنهم غير قادرين على مغادرة غزة، حيث رفضت إسرائيل ومصر المجاورة قبول أي لاجئين.

وقالت الأمم المتحدة، إن المنطقة التي أمرت إسرائيل بإخلائها كانت موطنا لنحو 117 ألف شخص، وهي الآن تؤوي أكثر من 50 ألف نازح من الشمال، ويعيشون في 21 ملجأ. ولم يعرف عدد الفارين.